بحوث میدانیةوثائق للتحمیل

قسم المراة والشباب العامل يصدر دراسة كمية عن عدد المسؤولات النقابيات بهياكل الاتحاد

أعد قسم المرأة والشباب العامل والعلاقة مع المجتمع المدني التابع للاتحاد العام التونسي للشغل، دراسة كمية عن عدد المسؤولات النقابيات بهياكل الاتحاد. وتقدم هذه الدراسة معلومات إحصائية

عن تمثيل المرأة داخل مختلف مستويات الهياكل النقابية التابعة للاتحاد على المستوى الجغرافي والقطاعي وعلى مستوى الانشطة الاقتصادية، وتتناول بالتحليل العوامل المؤثرة على ضعف هذا التمثيل.

هذا التقرير من إعداد فريق تابع للاتحاد تولى جمع المعلومات والاحصاءات وتحليلها ثم الوصول إلى استنتاجات بشأن واقع مشاركة المسؤولات النقابيات والمتغيرات التي شهدها ويشهدها بناء على الترتيبات التنظيمية للعمل في المنظمة

. وقد صدرت هذه الدراسة تحت رعاية مشروع »العمل اللائق للنساء في مصر وتونس« لمكتب العمل الدولي بمنظمة العمل الدولية.

ويتألف هذا التقرير من مقدمة والسياق العام للدراسة وأهداف الدراسة ومنهجية تحليل العينة ونتائج الدراسة والخلاصة.

وتنقسم نتائج الدراسة إلى ثمانية أجزاء كالتالي:

  •  استعراض توزيع المسؤولات النقابيات بالنقابات الأساسية حسب الجهة
  •  التوزيع القطاعي للمسؤولات النقابيات في النقابات الاساسية
  •  توزيع النقابيات حسب عدد النقابات الاساسية قطاعيا وجهويا
  •  توزيع المسؤولات النقابيات حسب الاتحادات المحلية
  •  توزيع المسؤولات النقابيات حسب المكاتب التنفيذية للاتحادات الجهوية والجامعات العامة
  •  توزيع المسؤولات النقابيات حسب قطاع النشاط
  •  توزيع النساء حسب تحمل مسؤولية الكتابة العامة بالنقابات الاساسية
  •  توزيع المسؤولات النقابيات حسب عدد الدورات بالنقابات األساسية

ومن أهم ما ورد في التمهيد للدراسة، اعتماد التعديلات المجراة على القانون الاساسي للاتحاد العام التونسي للشغل. ومن أبرزها إدراج نظام الحصة للمرأة والتدابير الإيجابية الخاصة بتمثيل المراة )وفقا للفصل 3 جديد من القانون الاساسي (، وأتت هذه التعديلات استجابة لضعف تمثيل المراة ولا سيما على المستوى التنفيذي الوطني أو القطاعي أو الجهوي. وأوضح التقرير، مع ذلك، أن هذه الاجراءات الايجابية لا تعني التغاضي عن توفر الشروط المؤهلة للمرأة للانضمام، بل تعني تكافؤ الفرص بينها وبين الرجال في الترشح لمختلف المناصب داخل هياكل الاتحاد العام التونسي للشغل.

وتعد هذه الدراسة ذات أهمية في سياقها لقلة المصادر الاحصائية بشأن العمل النقابي وخصوصا تمثيل المراة

في الهياكل النقابية وهي الثغرة التي حاول هذا التقرير أن يسدها من خلال العينة الجامعة التي تناولها.

وقد تناولت النتائج توزيع المسؤولات النقابيات من عدة جوانب: جغرافيا )إقليميا ووطنيا( وإداريا )على

مستوى النقابات الاساسية والاتحادات المحلية والاتحادات الجهوية والجامعات العامة( ووظيفيا )على

مستوى التسيير القاعدي مقارنة بتقلد المناصب التنفيذية الرفيعة( وقطاعيا )حسب الصناعة أو النشاط أو العمل الاداري( وحسب التصنيف الاقتصادي للقطاع )عام وخاص(.

وكان من أهم ما أبرزته النتائج ضعف تمثيل المراة عموما مقارنة بدورها في القوة العاملة.

وحللت النتائج مختلف المتغيرات التي قد تؤثر على هذا التمثيل .

وبالاضافة إلى ذلك يوصي التقرير بالعمل على إذكاء الوعي ونشر ثقافة عدم التمييز ضد المراة داخل المنظمة واتاحة الفرصة أمام تمثيل المراة تمثيلا عادلا في الاتحاد العام.

 

وينكب القسم على تحيين نتائج هذه الدراسة وفقا لمسار تجديد الهياكل اثر انعقاد مؤتمر ڨمرت 2017 وعلى ضوء انعقاد اشغال المجلس الوطني في اوت 2020.

 

ILO UGTT LIVRE proof02_HD

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى