إصدارات القسممجلة جدل

صدور العدد التاسع من مجلة جدل

 

صدر حديثا العدد التاسع للنشرية الداخلية لقسم المرأة والشباب العامل والعلاقة مع المجتمع المدني ويتعلق بالوقاية من التطرف العنيف.

الافتتاحية:

الاتحاد لا يمكن ان يقبل تتحول تونس الى مسرح للعنف ولبث الخطاب المعادي للحريات والقيم المدنية.

في اطار عمل قسم المرأة و الشباب العامل والمجتمع المدني على توثيق الانشطة المتعددة التي ينفذها والتعريف بها، وكذلك التحسيس بعديد القضايا والملفات، سواء للنساء العاملات او للشباب العامل صلب الإتحاد او لعموم النقابيات والنقابيين.

يصدر العدد التاسع للنشرية الداخلية للقسم “جدل” في عدد خاص بالوقاية من التطرف العنيف. كما يصدر هذا العدد في مرحلة تاريخية حساسة ودقيقة تمر بها بلادنا يطغى عليها تنامي الخطاب المحرض على الكراهية والخطاب التكفيري ووسط اجواء مشحونة تذكرنا بالأجواء التي سادت تونس سنتي 2012، 2013 والتي كادت ان تزجّ البلاد في منزلقات خطيرة يمكن ان تؤدي بشعبها الى الحرب الاهلية والاقتتال. وهو ما دفع الاتحاد العام التونسي للشغل ، كعادته، الى لعب دوره الوطني وذلك من خلال تقديم مبادرة الحوار الوطني الشامل اضافة الى القيام بمعية المنظمات والجمعيات الوطنية بتحركات احتجاجية للتنديد بخطاب الكراهية ومن أجل الدفاع عن مدنية الدولة وقيم الجمهورية في ظل التهديدات المتنامية على الحريات في تونس.

.وتمثل مشاركة عدة جمعيات ومنظمات في الاحتجاجات تذكيرا بشعارات الثورة التونسية  ورسالة الى القوى المتطرفة بأن المجتمع المدني وقواه الحية لا يمكن أن يقبلوا بأن تتحول مؤسسات الدولة الى مسرح للعنف ولبث الخطاب المعادي للحريات والقيم المدنية، وتعكس هذه الاحتجاجات قدرة المجتمع التونسي على مواجهة كل الخطابات العنيفة والمتطرفة الراغبة في مصادرة الوطن في سبيل تمرير مخططاتها الرجعية.

يسعى القسم من خلال هذا العدد الى التعريف بالأنشطة التي قام بها طيلة 3 سنوات لتنفيذ برنامج التعاون مع المجتمع المدني التونسي “سلام” في سبيل الوقاية من التطرف العنيف والمندرج ضمن المرصد الوطني للوقاية من التطرف العنيف. ويجمع هذا المرصد كل من الاتحاد العام التونسي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات وجمعية رؤى حرة والمعهد الاسباني للعمل اللاعنفي والجمعية الايطالية للعمل التطوعي GVC.

ويحتوي هذا العدد التاسع على موقف الاتحاد العام التونسي للشغل من خلال الانشطة التي استهدفت عديد القطاعات وأطرها قسمي المرأة والشباب العامل والعلاقة مع المجتمع المدني والوظيفة العمومية. كما احتوى العدد الخاص على تحليل هذه الظاهرة ورسم البدائل والحلول المطروحة وبرامج العمل المستقبلية في سبيل التوقي منها مع توفر قراءات نقدية للواقع التشريعي المتداخل مع الملف.

فريق العمل في برنامج الوقاية من التطرف العنيف 

المشرفون على البرنامج:

  • منعم عميرة الامين العام المساعد المسؤول عن الوظيفة العمومية
  • سمير الشفي الامين العام المساعد المسؤول عن المراة والشباب العامل والعلاقة مع المجتمع المدني 

منسق البرنامج :

مروان الشريف : الكاتب العام المساعد المسؤول عن التكوين النقابي في الجامعة العامة لتكنولوجيا المعلومات والخدمات

الخبراء : 

  • محمد القاسمي : استاذ تعليم عالي ونقابي ومستشار قانوني لدى الاتحاد العام التونسي للشغل
  • ايناس التليلي : المنسقة السابقة للمعهد الاسباني للعمل اللاعنفي 
  • جهاد الحاج سالم : باحث في علم الاجتماع وخبير في جماعات التطرف 

المالية :

  • رفيق التاغوتي : المدير المالي للاتحاد العام التونسي للشغل 
  • فاضل بلحاج : قسم المالية 
  • امينة قريش : قسم المالية

المقررون 

  • العادل الحشيشة : منسق قسم الوظيفة العمومية 
  • نصر الدين ساسي : صحفي بجريدة الشعب والكاتب العام المساعد في الجامعة العامة للاعلام
  • عائدة محرز : نقابية وأستاذة تعليم ابتدائي
  • ضياء تقتق : قسم المرأة والشباب العامل والعلاقة مع المجتمع المدني 

رابط تحميل العدد التاسع

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى